يٌتبع باللغة العربية*

Expertise: human rights, media, folklore, culture, literature, research, heritage, writing

Languages: Arabic
Bio:
Arwa Othman is a writer, journalist, anthropology researcher, and leading advocate working to end child marriage in Yemen. She was appointed as the first woman as Minister of Culture in 2014 and she served as a diplomat in Yemen’s mission in Tunisia until April 2021. In 2013, Arwa participated in Yemen’s national dialogue conference, tasked with shaping the country’s new constitution. The recommendations by the rights and freedom committee, which Arwa headed, are among the most progressive and rights-respecting to come out of the process. They include reforms that could vastly improve the lives of Yemeni women and children, such as enshrining gender equality in law, prohibiting discrimination, and setting the minimum age for marriage at 18. The committee also recommended criminal sanctions for anyone who forces a child to marry. She is also a researcher in the social department of the Yemen Studies and Research Center, head of the House of Popular Heritage, a member of the Basic Committee for Human Sciences, a storyteller and a researcher in folklore, and a member of the Yemeni Authors and Writers Union.

Arwa is widely credited with bringing these strong recommendations to fruition. After that, she became the first woman appointed as Minister of Culture. Also in 2014, Arwa Arwa was chosen as one of the recipients of the "Alison de Forge" Prize for Exceptional Human Rights Activism, granted by Human Rights Watch, and before that in 2011 she was awarded the Minerva Prize dedicated to the lecturer achievements of women. Arwa, born in Taiz, is admired by many for her activism and her unconditional solidarity with vulnerable groups - she’s a great supporter of minorities’ rights in Yemen, i.e. Jews, Muhamasheen, and Baha’is. Her unwavering courage has also made her a target of aggressive tarnishing campaigns as well as of physical assaults by conservative groups for her outspoken, and sometimes secular, stances against fundamentalism and patriarchy.

 Arwa has always shown powerful critic against religious leaders and corrupt politicians. Arwa is known for her forthright and outspoken writings using her real name, which was not the case when she started off writing columns in the local press - she wrote in disguise between 1982-1984. Since then until today, She published many collections of stories, including "Happening in Tanka the country of mosquitos ", which won first place for the Sharjah Prize for Arab Creativity and also issued for it "Goddalah and the Bootstrap”, three parts of the Yemeni folk tale "Hazawi and Raqat al-Henna" and the question of the woman in the popular narrative. Arwa holds a BA in Philosophy from the Faculty of Arts, Sana'a University, 1989 and a master's degree, in cultural sociology from the College of April 9, Tunis 2021.


الخبرات: حقوق الإنسان ، الإعلام ، الفكلور ، الثقافة، الادب ، البحث ، التراث ، الكتابة 

اللغات: العربية

النبذة: أروى عثمان كاتبة وصحفية وباحثة في الأنثروبولوجيا ومناصرة رائدة تعمل على إنهاء زواج الأطفال في اليمن. تم تعيينها كأول وزيرة امرأة لوزارة الثقافة في عام 2014 و بعد ذالك عملت كدبلوماسية في بعثة اليمن في تونس حتى 1 ابريل 2021. في عام 2013، شاركت في مؤتمر الحوار الوطني اليمني. وتعد توصيات لجنة الحقوق والحريات، التي ترأستها أروى، من أكثر التوصيات تقدمًا واحترامًا للحقوق التي خرجت من العملية. وهي تشمل إصلاحات يمكن أن تحسن حياة النساء والأطفال اليمنيين إلى حد كبير، مثل تكريس المساواة بين الجنسين في القانون، وحظر التمييز، وتحديد سن الزواج عند 18 عامًا. كما أوصت اللجنة بفرض عقوبات جنائية على أي شخص يجبر طفلًا على الزواج. وهي ايضاً باحثة بالدائرة الاجتماعية بمركز الدراسات و البحوث اليمن ،رئيسة بيت الموروث الشعبي ،عضوة في اللجنة الأساسية للعلوم الانسانية، قاصة وباحثة في التراث الشعبي ، وعضوة اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.

بعد فترة الحوار الوطني، أصبحت أول أروى امرأة تعين وزيرة للثقافة.  أيضا في عام 2014 تم اختيار أروى عثمان كواحدة من الحاصلين على جائزة "آليسون دي فورج" للنشاط الحقوقي الاستثنائي لممنوحة من منظمة هيومن رايتس ووتش، كما حصلت على جائزة المينيرفا في العام 2011 المخصصة للمعرفة العلمية للنساء. تحظى عثمان، المولودة في تعز، بإعجاب الكثيرين بسبب نشاطها وتضامنها غير المشروط مع الفئات الضعيفة - فهي داعمة كبيرة لحقوق الأقليات في اليمن ، مثل اليهود والمهمشين و البهائيين. شجاعتها التي لا تتزعزع جعلتها أيضًا هدفًا لحملات تشويه عدوانية بالإضافة إلى الاعتداءات الجسدية من قبل الجماعات المحافظة بسبب مواقفها الصريحة والعلمانية أحيانًا ضد الأصولية والنظام الأبوي.

لطالما عُرفت اروى بانتقادها الشديد للزعماء الدينيين والسياسيين الفاسدين. و اشتهرت أروى بكتاباتها الصريحة باستخدام اسمها الحقيقي ، ولم يكن الأمر كذلك عندما بدأت في كتابة أعمدة في الصحف المحلية - فقد كتبت العديد من المقالات باسم متعار ما بين ابين عامي 1982-1984. منذ ذلك الحين وحتى اليوم ، نشرت العديد من مجموعات القصص منها "يحدث في تنكا بلاد النامس" والذي حاز على المركز الأول عن جائزة الشارقة للإبداع العربي وكذلك اصدر لها "جودلة ورباط الجزمة"، و ثلاثة اجزاء للحكاية الشعبية اليمنية" حزاوي وريقة الحناء" إضافة الى سؤال المرأة في المحكي الشعبي. تحمل اروى درجة بكالوريوس في الفلسفة بكلية الآداب جامعة صنعاء 1989 و حاصلة على الماجستير، في علم الاجتماع الثقافي من كلية ٩أفريل بتونس 2021.