يٌتبع باللغة العربية*

Expertise: Academic Specializing in Modern History, Women’s Studies, Culture Heritage.

Languages: Arabic and English. 

Bio: Asmahan Al-Allas (@ AlalasAsmahan) is an Associate Professor at the School of Arts, University of Aden. She holds a Ph.D. in Modern and Contemporary History from the Institute of Arab Research and Studies in Cairo. She has high experience in academic research and she supervised a number of these. Al-Allas has published five books related to modern history and women’s studies. She has many research papers and studies on women’s issues, history, culture, good governance, and capacity building. In her field of scientific specialization, Asmahan was a member of a number of centers and organizations. She has been participating in peace and women’s rights advocacy in Yemen; She was able to open channels of dialogue with Yemeni political parties to enable women to share and play a major role in politics. 

Asmahan is also a pioneer in women’s studies; Her initiatives established the Women’s Studies Unit at the University of Aden, which later became the Women’s Center for Training and Studies. As part of her activities in advocating women’s right, she established an organization that strengthens the role of women in organizing local elections in Aden, advocates for women’s rights to participate in local governance, and that facilitates the success of women in elections. 

In 2005, Asmahan held the position of Secretary-General of the Yemeni Society for History and Archaeology, Aden. In line with the international trends of UNESCO to preserve the human and intangible cultural heritage, Asmahan founded The Cultural Right of the Ancient City of Aden. She seeks to introduce this issue in regional and international forums. Asmahan has always played a prominent, positive role in her community to raise cultural awareness among local societies. She worked with other NGOs to save the cultural heritage of ancient Aden. She also called on official authorities in her country to declare Aden a Historical City.  

Asmahan is a strong advocate for protecting Aden's cultural heritage. She is demanding to stop the demolition of the old architectural design in Aden and maintaining the historical identity of the ancient city. Through her position, she supervised a number of projects, the first project being the Restoration and Rehabilitation of the Aden Minaret 2011-20013, which consisted of 3 phases.  The second project was the Documentation of Cultural Heritage of Aden. The third project was the Maintenance and Rehabilitation of The National Museum in Aden. Since 2018, Asmahan became a member of the Advisory Group for UN special Envoy to Yemen. 

Publication/ Articles/ Interviews 

الخبرة:  التاريخ الحديث، دراسات المرأة، الموروث الثقافي لعدن. 

اللغات: العربية والانجليزية. 

النبذة: أسمهان العلس (@ AlalasAsmahan) بروفيسورة مشارك في كلية الآداب - جامعة عدن . حاصلة على دكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر من معهد البحوث والدراسات العربية – القاهرة. لديها خبرة عالية في مجال البحث العلمي، فقد أشرفت على عدد من الرسائل العلمية. نشرت العلس خمسة كتب علمية في التاريخ الحديث ودراسات المرأة. لديها أيضا العديد من أوراق العمل والمقالات العلمية حول قضايا المرأة والتاريخ والثقافة والحكم الرشيد وبناء القدرات. 

أسمهان العلس محاضرة أكاديمية في جامعه عدن- قسم التاريخ. شغلت منصب مساعدة مدير البحث العلمي والدراسات العليا و كانت محاضرة أكاديمية ومشرفة أكاديمية في الدراسات العليا. كانت ايضا ممثلة لجامعة عدن في منظمة المؤرخين العرب في بغداد، وعضوة في المجلس الاستشاري لمجلة المؤرخين، التي تنشرها المؤرخين العرب. مثلت جامعة عدن في مجلس البحث العلمي العربي في بغداد في الفترة السابقة لعام 2003. 

 في ميدان تخصصها العلمي، شاركت أسمهان العلس في العضوية لعدد من المراكز والمنظمات. تُعد أسمهان رائدة في دراسات المرأة، وذلك من خلال مبادرتها بتأسيس وحدة دراسات المرأة في جامعة عدن، التي أصبحت فيما بعد مركز المرأة للتدريب والدراسات. في إطار أنشطتها الداعمة لحقوق المرأة، أسست منظمة لتعزيز دور المرأة لتنظيم الانتخابات المحلية في عدن، وذلك للدفاع عن حقوق المرأة في المشاركة في الحكم المحلي وتسهيل نجاح النساء في الانتخابات. استطاعت مع زميلاتها فتح قنوات حوار ودعم مع الأحزاب السياسية اليمنية لتمكين المرأة في النجاح. تعزيزا لإيمانها بحقوق المرأة، سخرت أسمهان إمكانياتها العلمية لتوثيق القضايا العامة للمرأة. 

عام 2005، تولت العلس منصب أمينة عامة الجمعية اليمنية للتاريخ والاثار –عدن. توافقا مع التوجهات الدولية لليونسكو للحفاظ على الموروث الثقافي الإنساني المادي وغير المادي، رفعت العلس الدعوة للحفاظ على الموروث الثقافي من المعالم الأثرية والتاريخية لمدينة عدن القديمة. نادت الجهات المختصة في بلادها بإعلان هذه المدينة مدينة تاريخية، بالنظر إلى عمرها الطويل (6000 سنة)، وموروثها المتعدد. طالبت ايضا بوقف العبث بهذا الموروث وعدم تحديث النمط المعماري للمدينة القديمة، الذي اعتبرته تشويه للهوية التاريخية لمدينة عدن القديمة. من خلال منصبها  كالأمينة العامة للجمعية اليمنية للتاريخ والآثار، تولت إشراف عدد من المشاريع الثقافية المختلفة، مثل ترميم، وإعادة تأهيل مئذنة عدن (2011-2013)، وتوثيق التراث الثقافي في عدن، ومشروع صيانة وتأهيل المتحف الوطني في عدن. 

تعتبر العلس مؤسسة الدعوة إلى احترام الحق الثقافي لمدينة عدن القديمة. تسعى من خلالها إلى إيقاف سلوكيات العبث بمكونات الموروث الثقافي لعدن وصونه وحسن توظيفه. من خلال هذه الدعوة، تعمل العلس إلى إيصال قضية الموروث الثقافي لعدن إلى المنابر الإقليمية والدولية. لعبت اسمهان دائماً دورا بارزا وايجابيا في مجتمعها المحلي، لزيادة الوعي المجتمعي في هذه القضية، والعمل مع المنظمات غير الحكومية إلى تنظيم الأنشطة الثقافية، وتأسيس شبكات الدفاع عن الموروث الثقافي لعدن القديمة.

عام 2018، أصبحت أسمهان العلس عضوة المجموعة الفنية الاستشارية للمبعوث الدولي لليمن. من خلال هذه العضوية، تعمل مع زميلاتها في تدعيم جهود السلام في اليمن، وتوسيع مساهمة المرأة في برامج السلام، وتعزيز دور المرأة في المشاركة السياسية.

لينكد ان Asmahan Alalas

منشورات/مؤلفات/ مقابلات