يٌتبع باللغة العربية*

Experience: Political party work, media, negotiation and international relations.

Languages: Arabic and English


Bio: Faeqa Al-Sayed is a long-standing politician who has contributed to community work in Aden since the 1970s and has held many positions in the media, political party work and civil society activism. 

She is known for her struggle for women’s rights and her insistence on the participation of women in power, especially after 30% or more quota resulting from the National Dialogue Conference. 

In 2012, she was appointed by a presidential decree as the first woman to hold the position of advisor to the office of the president of the republic for women's affairs. Two years later she announced her resignation from this position in protest against the deteriorating conditions in Yemen. 

In her party, the GPC, she was promoted to the position of Assistant Secretary-General for Civil Society Organizations in the GPC’s extraordinary session in 2014. She was also honored with the title of the Lady of the Arab World for the year 2014 by the Economic Identity of Businesswomen in the Arab World Convention for her achievements in governmental and party work for social development. This conference celebrated leading Arab women who have contributed to their society and are outstanding public figures. 

In addition to being one of the strong feminist leaders in the General People's Congress, Faeqa is known for her strong positions during her participation in the Comprehensive National Dialogue Conference where she was member of the National Reconciliation and Transitional Justice Working Group. She is remembered by many for her expressive speech delivered at the second plenary session of the National Dialogue Conference in support of Yemeni unity. 

Because of her strong positions against terrorism and her public support for the armed and security forces in combating terrorism, she recieved several death threats. Faeqa is also known for her leftist ideology and Arab nationalism and her strong defense of the Palestinian cause, which she does not hesitate to show whether by wearing the Palestinian shawl on her shoulders or by her enthusiastic speech and her history of struggle in defending Palestinian camps. 

She began her revolutionary activities in the Socialist Youth Union, where she was a member of the Central Committee. Then she worked in the National Committee for International Women since the seventies, where she was passionate about research and prepared a statistical report on the proportion of women in the workforce in all fields in the southern governorates. In this regard, among the issues she campaigned for was eradicating women’s illiteracy, and accordingly, she led campaigns to educate women and defend their rights. For example, she was part of the preparatory committee for the comprehensive national campaign for literacy and adult education in 1985. 

After her graduation from the Faculty of Political Science and Media - Department of Journalism at the University of Algiers, she held several positions in the state, including Director of the Department of Arab and International Organizations at the Ministry of Information and Media Officer at the Ministry of Education. 

She also worked in the same field in a number of organisations, such as being the director of the Media Department of the Yemeni Council for Peace and Solidarity. During that period, she participated in many local and international conferences for youth, such as the Youth and Student Conference in Aden, the Peace Conference in Mongolia, and the Afro-Asian Solidarity Conference in Vietnam.


الخبرة: العمل الحزبي، الإعلام، التفاوض والعلاقات الدولية.

اللغات:  العربية والانجليزية

النبذة: فائقة السيد سياسية عريقة ساهمت في العمل المجتمعي في عدن منذ السبعينات وتقلدت مناصب عديدة في الإعلام والعمل الحزبي ونشاط المجتمع المدني. عُرفت بنضالها من أجل المرأة وإصرارها على إشراك النساء في السلطة خاصة بعد الاتفاق على نسبة لا تقل عن 30% في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

في 2012 تم تعيينها بقرار رئيس جمهورية كأول امرأة بمنصب مستشار مكتب رئيس الجمهورية لشئون المرأة، لتعلن استقالتها من هذا المنصب بعد تعيينها بسنتين احتجاجاً على تردي الأوضاع في اليمن.

تم تكليفها بمنصب الأمين العام المساعد لشئون منظمات المجتمع المدني للمؤتمر الشعبي العام من قبل اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر في دورتها الاستثنائي في 2014. كما تم تكريمها بلقب سيدة العالم العربي للعام 2014 من قبل مؤتمر بناء الهوية الاقتصادية في العالم العربي نظير انجازاتها في العمل الحكومي والحزبي في اليمن. ويعد هذا المؤتمر مؤسسة عالمية ذات بعد اقليمي عربي تعنى بالمرأة التي تتميز بقدرة في قيادة شؤون مجتمعها أو قوميتها في مجالات مختلفة.

بالإضافة إلى كونها من القيادات النسوية القوية في المؤتمر الشعبي العام، تُعرف فائقة بمواقفها القوية أثناء مشاركتها في مؤتمر الحوار الوطني الشامل في فريق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية ويتذكرها الكثير من خلال كلمتها المعبرة التي ألقتها في الجلسة العامة الثانية من مؤتمر الحوار الوطني داعمة للوحدة اليمنية. وقد تسببت مواقفها القوية ضد الإرهاب ودعمها المعلن للقوات المسلحة والأمن في محاربة الإرهاب بحصولها على عدد من التهديدات بالتصفية.

كما تُعرف فائقة بثقافتها اليسارية والقومية العربية ودفاعها الشديد عن القضية الفلسطينية الذي لا تتردد في إظهاره سواء بارتدائها الشال الفلسطيني بشكل دائم على كتفيها أو بخطابها الحماسي وتاريخ نضالها في الدفاع عن المخيمات الفلسطينية.

بدأت نشاطها في اتحاد الشباب الاشتراكي حيث كانت عضوة في اللجنة المركزية. ثم عملت في اللجنة الوطنية للمرأة العالمي منذ السبعينات حيث اهتمت بالجانب البحثي وقامت بإعداد تقرير إحصائي حول نسبة المرأة في قوة العمل في كافة مجالات العمل في المحافظات الجنوبية. وبهذا الصدد، من ضمن القضايا التي تبنتها محو أمية المرأة وبالتالي قادت حملات لتعليم المرأة والدفاع عن حقوقها خاصة من خلال عملها في اللجنة التحضيرية للحملة الوطنية الشاملة لمحو الأمية وتعليم الكبار 1985م.

بعد تخرجها من كلية العلوم السياسية والإعلام - قسم صحافة في جامعة الجزائر، تقلدت مناصب عديدة في الدولة منها مديرة إدارة المنظمات العربية والدولية بوزارة الإعلام وضابط إعلام في وزارة التربية والتعليم. كما عملت في نفس المجال في عدد من المنظمات من بينها عملت كمديرة إدارة قسم الإعلام بالمجلس اليمني للسلم والتضامن. خلال تلك الفترة شاركت في العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية للشباب مثل مؤتمر الشباب والطلاب بعدن ومؤتمر السلام في منغوليا ومؤتمر التضامن الأفروأسيوي في فيتنام.